عامل نظافة بنغالي ينتحل شخصية طبيب لنحو 35 عاماً في الكويت 2022 - شركه إنجزني للتنظيف ومكافحه الحشرات بالرياض

عامل نظافة بنغالي ينتحل شخصية طبيب لنحو 35 عاماً في الكويت 2022

انشغلت منصات التواصل الالكترونية بالكويت، يوم السبت، بمعلومات عن عامل نظافة بنغالي عمل طبيباً بوزارة الصحة بأوراق مزورة باسموبدأ الكشف عن القضية بتغريدة للمحامي الكويتي هاني حسين أفاد فيها إن الأيام القادمة “ستشهد إلقاء إعتقال طبيب كويتي بنغالي المصدر ومزور، ويعمل في مشفى الغداة”.

وواصل أنه “استبدل صورة دكتور كويتي هاجر إلى نيوزيلندا عام 1982 (لم يذكر اسمه)، بصورته الشخصية”.

وشرح حسين أن البنغالي المزور تمَكّن تمرير الكمية الوفيرة من المناقصات الطبية، وعلى يدها إنتهت ترقيته في الوزارة، ملفتا النظر إلى أن “أخ نائب قائم (لم يسمه) في مجلس الأمة (المجلس المنتخب) الكويتي، ساعد البنغالي، والاثنان متواريان عن الأبصار منذ بداية توارد البيانات”.

ورجح المحامي الخروج من البنغالي البلاد بجوازه الأصلي، وتواجد أخ النائب في دولة الجمهورية الفرنسية.

وواصل: “وردني اتصال من شخصية ضخمة بشكل كبير في هيئة الجنسية والجوازات (لم يذكر اسمه) وغدا سألتقيه وسأقدم له الملفات المخصصة بالدكتور البنغالي”.

من جانبه، شدد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية، أحمد الشطي، أن الوزارة تتعامل مع ما أصدر بجميع جادة وإيلاء اهتمام. دكتور كويتي وتحدث في كلام صحفي يوم السبت، إن “الوزارة تستمر مع جهات وافرة لجمع البيانات قبل إنتاج إخطارها بما يختص تلك البيانات”، مرجحا “فائضا من التعاون لترجمة حرص الجميع إلى أعمال غير سلبية، لمحاسبة المقصرين والمزورين قانونياً”.خرج من البلاد منذ العام 1982
وشدد الشطي الرفض لأي “تجارب للتشويه المتعمد لإنجازات الوزارة أو النيل من سمعة العاملين فيها أو التشكيك في الخدمات التي تقوم بتقديمها”.

من جانبها، شددت وزارة الداخلية الكويتية في خطبة صحفي أنها ستتابع كل ما أثير بخصوص ذلك الشأن مع الجهات المخصصة.

وقالت إنها لن تتراجع عن صرح كل التفصيلات ذات الرابطة بالموضوع متى استجد هذا.

وحسب البيانات التي يتم تداولها على منصات التواصل الالكترونية فإن عامل نظافة بنغاليا يعمل بوزارة الصحة منذ ثمانينيات القرن الميلادي السابق، “تمَكّن تزوير أوراقه الأصلية وحصل على الجنسية الكويتية عقب إرتشاء مسؤول عظيم من ملكية نالها من نهب صيدليات المستشفيات من العقاقير وبيعها في السوق الغير رسمية بالتنسيق مع قليل من الصيادلة من أصحاب النفوس المشبوهة”.

وأوضحت البيانات التي يتم تداولها أن ذلك البنغالي “خضع لمجموعة جراحات بلاستيك تجميلية ليتشبه بطبيب كويتي هاجر إلى نيوزيلندا بظروف مبهمة وانقطعت أخباره”، وعمل بوزارة الصحة الكويتية لسنوات طويلة وترقى فيها لمنصب قيادي.

ووفق البيانات التي يتم تداولها، فإن من صرح حقيقة ذاك البنغالي، عامل نظافة من جنسيته يعمل في مكتب الدكتور الزائف، سمعه يتحاور البنغالية مرة بطلاقة في مهاتفة تليفونية خارجية، ذكر فيها عزمه الترشح لمجلس الشعب في بنجلاديش، باستعمال ما جمعه من مبلغ مالي طوال عمله بوزارة الصحة الكويتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الآن واتساب
Verification: d0f7863b49841a9a اتصل الان